Dictionary                Main                Questions                آراء العلماء
 

أسـئـلـة وأجــوبـة

د. أسامة السعداوي

Questions and Answers

Part - IV

 

 

فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض

the scum vanish, but what benefits people remain

--------------------------------------------------------

 

فيما يلي بعض الأسئلة التي وجهتها داليا خليل الطالبة بكلية الهندسة جامعة القاهرة

إلى الدكتور أسامة السعدواي وهي متعلقة باللغة المصرية القديمة والحضارة المصرية

 

السيد الأستاذ الدكتور أسامة السعداوي ,

تحية طيبة وبعد ,

يسعدني تقديم خالص الشكر والتقدير لشخصكم الكريم, نظرا لاهتمامي بمجال التاريخ الفرعوني فقد اقترح على والدي  الأستاذ الدكتور عصام الدين خليل الأستاذ بكلية هندسة القاهرة والمهتم أيضا بدراسة تهوية مقابر وادي الملوك الكتابة إليك  لمحاولة التعمق و الإلمام بأبحاثك في هذا المجال ومع إنني مازلت طالبة بكلية الهندسة جامعة القاهرة فقد شد انتباهي المنطق في نظرياتك والذي هو اقرب للبديهة من باقي النظريات التي اعتدت أن أقرؤها في كتب المصريات. لقد قرأت موقعك الإلكتروني ولي بعض الأسئلة التي أرجو أن تتفضل بإجابتها .

 

سؤال .. لماذا لا يكون الفتح الإسلامي هو المسئول عن اكتساب المصريين لهجتهم العربية؟

قبل أن أجيب على هذا السؤال اسمحي لي أن أسألك بدوري .. هل الشعب البريطاني يتحدث اللغة الأمريكية أم أن الشعب الأمريكي يتحدث اللغة الانجليزية .. ومن يسبق من حضاريا وتاريخيا؟!

ثم هل أنتي علمتي والدتك التحدث باللغة المصرية أم أن والدتك هي التي علمتك التحدث بها .. ومن يسبق من زمنيا أنتي أم والدتك؟!!

فكري قليلا ولا شك أن إجابتك على هذين السؤالين سيحملان الاجابة على سؤالك ..

إن حجر باليرمو يؤرخ لأحداث الحضارة المصرية حتى 13000 سنة قبل عهد الأسرات عندما لم يكن هناك مخلوق واحد حي في أرض الحجاز الصحراوية القاحلة (الربع الخالي) .. وعلم الآثار اكتشف مئات الألوف من الآثار الانسانية والحضارية الهامة في قلب مصر وصعيدها والتي يرجع تاريخها إلى أكثر من 7000 سنة ق.م ولم يكتشف أي شيئ ذو قيمة علمية أو حضارية في أرض الحجاز تنتمي إلى تلك العصور الموغلة في القدم!!

أما من الناحية اللغوية فلدينا نصوص الأهرامات الكثيفة المسجلة حوالي 5000 سنة ق.م ولا يوجد مثيل لها في أي منطقة من مناطق العالم .. إن نصوص الأهرامات تخضع لقواعد لغوية صارمة .. وأنتي إذا قرأتي منطوق كلمات نصوص الأهرامات الحقيقية ستجدي أن هناك الآلاف من الكلمات المصرية القديمة التي لا نزال نقولها الآن بنفس النطق ودون أي تغيير يذكر .. سواء العربية الفصحى منها أو الشعبية الدارجة .. وكذلك لدينا نصوص العديد من كتب الموتى التي دونت في مختلف عصور المصريين القدماء ..

وحتى إذا صدقنا الحكايات التاريخية التي تعلمها الشعب المصري في المدارس الحديثة فإننا نجدها تقول أن المصريين القدماء هم الذين علموا عرب الحجاز كيف يتحدثون بل وكيف ينطقون الكلمات .. ومثال لذلك أن سيدنا إسماعيل عليه السلام هو الذي علم أهل الحجاز اللغة العربية وقواعدها .. وسيدنا إسماعيل تعلم اللغة العربية من لسان أمه السيدة هاجر المصرية على ما تقوله لنا المصادر التاريخية المتداولة .. فكيف إذن يكون عرب الحجاز قد علموا المصريين النطق بالعربية بعد دخولهم مصر عام 640 ميلادية؟!!

ومعنى ذلك ببساطة شديدة أن المصريون القدماء كانوا يتحدثون العربية الفصحى قبل عرب الحجاز بآلاف السنين .. بل وأيضا قبل ظهور اللغة العبرية (اليهودية) أو اليونانية القديمة أو القبطية أو اللاتينية ..

 

سؤال .. ما الدليل على صحة فكك للرموز الهيروغليفية ومقارنتها بالقرآن؟ كيف توصلت مثلا إلى أن رع تعنى رب العالمين؟ على أي أساس بنيت نظريتك؟

إن هذا السؤال يثبت أنك لم تقرأي أي شيئ في مواقعي على الانترنت .. وأنتي إذا فتحتي قاموس فولكنر صفحة 178 ستجدين كلمة (حقا) مدونة به في السطر الخامس قبل الأخير .. وكلمة (حقا) مذكورة في القرآن الكريم 17 مرة .. فكيف لم يستطيع علماء المصريات اكتشاف هذه الحقيقة البسيطة .. وأنا أستطيع أن أعطيك مئات الأمثلة لكلمات هيروغليفية أخرى موجودة في القرآن الكريم بنفس النطق .. وهذا يدل على أن علماء المصريات لم يقوموا بأي جهد بحثي (حقيقي) في مجال اللغة المصرية القديمة!!

أما عن كيفية توصلي إلى أن رع تعني (رب العالمين) .. فذلك يرجع إلى أن هذه الكلمة دونت في النصوص المصرية بطرق كثيرة مختلفة وبأكثر من علامة هيروغليفية واحدة .. فأنتي إذا عملتي جدولا وسجلتي به كل المقارنات الصوتية لهذه العلامات فستكتشفين أن كلمة رع تعني في النهاية (رب العالمين) .. وأنا لم أكتشف ذلك ببساطة كما تتوهمين .. بل إن هذه الكلمة أخذت من وقتي أسابيع طويلة من البحث الشاق حتى توصلت إلى معناها الحقيقي .. ولكن "أكثر الناس لا يعلمون" كما يقول المولى عز وجل ..

 

سؤال .. تقول أن آمون هو سيدنا موسى وفي نفس الوقت تقول انه رمسيس الثاني و تقول أيضا أن الرجل في لوحة نعرمر ليس مينا إنما هو موسى عليه السلام ,كيف يكونوا ثلاثتهم موسى؟ وما الدليل على صحة ما تقول مع أن لوحة نعرمر وتمثال رمسيس الثاني كل منهما يرجع الي عصر مختلف عن الآخر إحداهما في العصر القديم والآخر في الدولة الحديثة ؟ من هو فرعون موسى؟

وأنا أسألك بدوري .. كيف يكون الإله إيمحوتب والإله آمون مسجلان ومذكوران في النصوص المصرية في جميع مراحل التاريخ المصري وفي جميع الأسر المصرية بدءا من الأسرة الثالثة وحتى العصر البطلمي؟! وكيف يكون إيمحتب هو إله الطب وإله الهندسة وإله السحر .. إلخ ..

وكيف يكون رعمسيس الثاني متواجدا في كافة العصور المصرية أيضا .. وكيف يكون متواجدا في مصر والنوبة والسودان وليبيا وسوريا والأردن والعراق وله تماثيل ولوحات ومعابد في كل تلك الدول وفي عصور مختلفة ومتباعدة كل البعد؟!!

فكري جيدا .. وستصلين إلى الاجابة المنطقية على سؤالك بأن ذلك ليس ممكنا .. إلا إذا كانوا (أنبياء) !! وكلمة (موسى) محفورة في خرطوشة على الكتف الأيسر لتمثال رعمسيس الثاني .. وبدون كلمة (رع) .. وهي عبارة عن علامة (مس) متبوعة بعلامة الريشة (H6) ونطقها هو (الألف الممدودة آ) .. وأي مبتدأ في دراسة اللغة المصرية يستطيع قراءتها بكل سهولة ..

أما عن لوحة نعرمر فهي تحوي كلمات هيروغليفية غاية في الوضوح والبساطة .. ولكن لا يستطيع قرائتها إلا باحث مستقل غير ممتلأ عقليا بأفكار مسبقة ومفروضة عليه .. ومن هذه الكلمات .. "كذبوا" .. "آياتنا" .. "أخذناهم" .. "مقتدر" .. "عزيز" .. ولا تنسي تاج النبوة الأبيض "نب" على رأس نعرمر المفترض!!

تأملي لوحة نعرمر مرة أخرى ولكن بعناية شديدة وبعين الباحث المستقل وستجدي بها كل الكلمات السابقة وبكل وضوح ..

أما عن سؤالك من هو فرعون موسى .. فالنصوص المصرية لم تشير إلى ذلك بصورة قاطعة .. ويحاول بعض العلماء ربط التاريخ المصري القديم بتقاويم زمنية ثابتة أو جامدة وهو أمر غير صحيح بالمرة .. لأن كل تسجيلات النصوص المصرية القديمة تأتي من وحي كلمات "الفرقان" المصري القديم حيث يقول المولى عز وجل .. ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان .. ويقول الله سبحانه في القرآن الكريم أيضا .. إن هذا لفي الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى .. أي أن كل كلمات الله مذكورة في مصاحف إبراهيم وموسى وهي لا تتغير ولا تتبدل باختلاف العصور أو باختلاف الأنبياء لقوله سبحانه .. لا تبديل لكلمات الله .. وقوله أيضا .. ولا مبدل لكلمات الله ..

 

سؤال .. متى جاء كل هؤلاء الأنبياء؟ هل جاء إبراهيم قبل الأسرة الرابعة أم جاء بها وعمل له التمثال وهو يعاصرهم؟

لقد أوضحت من قبل أن معظم أنبياء الله تم ذكرهم في تقويم حجر باليرمو .. وفي أحد سطور هذا الحجر تم ذكر طوفان نوح بكل وضوح .. معنى ذلك أن ذكر كل هؤلاء الأنبياء في النصوص المصرية القديمة تم في عصور سحيقة لما قبل الأسرات لا نعلم عنها إلا القليل .. وأي محاولة لربط نبي معين بتوقيت تاريخي جامد أو محدد ستبوء بالفشل لا محالة .. ويجب أن نأخذ في اعتبارنا فقط أن تلك النصوص ما هي إلا نصوص دينية وإلهية في الغالب الأعم منها وهو ما يؤكده علماء المصريات .. وبدلا أن يحاول علماء المصريات بذل جهدهم الجهيد في محاولة وضع توقيتات زمنية جامدة لمراحل التاريخ المصري القديم عليهم أن يبذلوا جهدا علميا حقيقيا في فك شفرة العلامات الهيروغليفية بصورة صحيحة .. عندها فقط سيتمكن علماء المصريات من قراءة التاريخ المصري بصورة صحيحة ولأول مرة ..

سؤال .. لقد ذكرت في موقعك الإلكتروني أن صور الآلهة على الجدران في المعابد وتماثيلهم هي رموز للأنبياء ، ولكن أين صور وتماثيل ملوك مصر القدماء الذين عاشوا على أرضها؟

هناك العشرات من صور ملوك مصر القدماء وهي تملأ العديد من مراجع علوم المصريات التي يعتد بها .. ولكننا نفرق بين الملك وبين النبي من العلامات المصاحبة للصورة أو التمثال .. أو الكتابة الهيروغليفية المحفورة على التمثال .. المشكلة الكبرى أن علماء المصريات قرأوا هذه الرموز بصورة خاطئة فلم يستطيعوا أن يفرقوا بين الملك وبين النبي كما فعلوا في لوحة الملك نارمر (المفترضة) حين حولوا النبي موسى إلى فرعون .. وأيضا في تمثال (رعمسيس) الثاني عندما حولوا النبي موسى إلى الملك (المفترض) رعمسيس الثاني!!

 

سؤال .. هل عاش سيدنا إبراهيم على أرض مصر؟ ما الدليل على ذلك؟؟

نعم لقد عاش سيدنا إبراهيم على أرض مصر ولم يغادرها والدليل على ذلك هو تمثال أبو الهول الذي يرمز لسيدنا إبراهيم والذي أجمع معظم علماء الجيولوجيا على أنه نحت حوالي عشرة آلاف عام قبل الميلاد .. أو كما قال أكثر المتحفظين من علماء المصريات أنه نحت حوالي 3000 سنة قبل الميلاد .. بينما قال المؤرخ المصري مانيتون الذي عاش حوالي خمسة قرون ق.م أن التمثال نحت حوالي 5000 سنة قبل الميلاد .. فهل كانت هناك حضارة أخرى مشابهة للحضارة المصرية القديمة في كل تلك التوقيتات .. وهل لديهم وثائق مكتوبة تعود إلى تلك التواريخ الموغلة في القدم تقول أن سيدنا إبراهيم بعث فيهم .. مثل مئات من الوثائق والنصوص المصرية القديمة التي تقول أن سيدنا إبراهيم مصري وعاش على أرض مصر؟

وتقول القصص التاريخية المزورة أن سيدنا إبراهيم العراقي زار مصر هو وزوجته سارة الفلسطينية الجميلة حوالي 1600 سنة قبل الميلاد وأنه قدمها لملك مصر على أنها أخته .. وحاول الملك اغتصابها ثم أهداه الملك السيدة المصرية هاجر التي قالوا عنها أنها خادمة أو جارية ثم تركها بعد ذلك في صحراء الحجاز القاحلة نزولا على رغبة زوجته سارة .. وهكذا قالوا أن سيدنا إبراهيم كذب ثلاث مرات .. وباقي القصة معروفة ..

فهل هناك أي عاقل من البشر يصدق هذه القصة الخرافية؟ .. وهل يكذب أبو الأنبياء؟! .. ولقد قلت لهم عشرات المرات في مناقشاتي مع بعض علماء العالم .. لماذا زار إبراهيم العراقي الفلسطيني مصر بالتحديد دون باقي دول العالم؟ لماذا لم يزور إيران أو سوريا أو اليمن .. وهي حضارات معاصرة للحضارة المصرية القديمة كما يدعي أولئك العلماء؟!

لقد أثبت بالدليل القاطع أن أبو الهول هو رمز لسيدنا إبراهيم .. وقد توصل أيضا بعض العلماء الأجانب إلى هذه الحقيقة أيضا بعد نشري لها بسنوات .. لكن آلات البحث حذفت بحوثهم من الانترنت لأسباب معروفة ..

سؤال .. من هم بنى إسرائيل؟ هل هم المصريون القدماء؟؟

بني إسرائيل القدماء كانوا من مواطني مصر .. وكانوا يشكلون أحد القوميات المصرية مثل قبائل الصحراء الغربية وقبائل الصحراء الشرقية والصعايدة وأهل البحيرة وبدو سيناء والنصارى المصريين وأهل الحضر وأهل النوبة وغيرهم .. ولهم تاريخ طويل في مصر يصعب سرده هنا .. أي أنهم كانوا جزءا من الشعب المصري القديم وليسوا كل المصريون القدماء كما يوحي سؤالك ..

 

سؤال .. بما أن لكل لغة قواعد وقوانين تحكم الطريقة التي تكتب وتقرأ بها ، أريد أن أعرف قواعد اللغة المصرية القديمة ؛ متى يكون الفعل مضارع أو ماضى؟ كيف تستخدم حروف الجر والضمائر المتصلة والمنفصلة؟ ما معنى تكرار الرمز اكثر من مرة؟ متى يستخدم الرمز للتعبير عن نفسه؟؟؟ هل يوجد قواعد لقراءة اللغة المصرية القديمة؟؟؟؟

لقد أثرت بسؤالك هذا عنصرا هاما من عناصر قراءة اللغة المصرية القديمة .. وكما أوضحت من قبل فإن اللغة المصرية لها شقان .. اللغة المصرية المنطوقة .. واللغة المصرية المكتوبة .. وأوضحت أيضا أن اللغة المصرية المنطوقة لم تتغير شفهيا منذ عصور ما قبل الأسرات وحتى يومنا هذا .. لذلك فإن قواعد نطق وإعراب اللغة المنطوقة هي نفس قواعد اللغة المصرية العربية المعمول بها الآن ..

أما اللغة المصرية المكتوبة (بالهيروغليفي) فقد أوضحت أنها ليست لغة (أبجدية) كما هو الحال الآن .. ولكنها لغة رموز واختصارات لأسباب أوضحتها من قبل ..

لذلك يجب علينا جدولة هذه الرموز وكشف معانيها وحفظها عن ظهر قلب كما فعلنا في فك رموز الصور المصرية القديمة .. ولعمل هذه الجدولة لابد من التمرين العملي على نصوص مصرية فعلية في حصص تعليمية يحضرها الباحثون في اللغة المصرية القديمة .. وهو ما ترفضه الجهات الرسمية الآن .. فمثلا كيف نقرأ العبارة التالية التي نجدها منتشرة في كل المعابد المصرية القديمة ومعظم النصوص الجدارية:

 

إن علامة X8 وهي عبارة عن هرمان متداخلان لها نطق (دن) .. وعلامة ربطة العنق S34 لها نطق (لم) .. والقراءة الظاهرية لهذه العبارة هو (دن- لم) .. لكن حقيقة قراءة هذه العبارة هو (دين الاسلام) .. لأن علامة (دن) تستخدم في معظم الحالات ككلمة (دين) .. وقد عرفنا ذلك من النصوص الافتتاحية من على الجداريات الممثلة في نقوش سورة الفاتحة لأن عبارة (مالك يوم الدين) كتبت بأكثر من طريقة .. أما علامة (لم) .. التي قالوا أن نطقها هو عنخ .. فقلنا أنها غالبا ما تستخدم في كلمتي (سلام) و (إسلام) .. وإذا سبقها حرف (ع) فإنها تستخدم ككلمة (علم) .. وإذا سبقها حرف (أ) أصبحت تنطق (ألم) ..

ولا شك أن المناقشات اللغوية بين الباحثين الحضور ستفيد كثيرا في الوصول إلى طريقة منهجية في قراءة النصوص .. وأعتقد أن هذا هو ما فعله الدارسون المصريون القدماء .. ونحن قد علمنا أن هذه العبارات هي دينية في المقام الأول من خلال فك الصور الفرعونية .. وهو نفس مل توصل إليه رواد علماء المصريات في القرون الثلاث الماضية عندما أعلنوا أن الغالب الأعم من النصوص الهيروغليفية هي نصوص دينية بحتة ..

وبالمثل إذا عملنا جداول بالمعنى الحقيقي لأشهر هذه العبارات من واقع النصوص الفعلية للجداريات وغيرها سيسهل علينا قراءة النصوص المصرية .. وأرجو أن تعيدي قراءة الروابط التالية وأن تتفكري فيها جيدا ..

http://egyptology.tutatuta.com/operations/common.htm

http://egyptology.tutatuta.com/operations/Vocabulary_1.htm

http://egyptology.tutatuta.com/docs/learn-egyptian.htm

 

سؤال .. هل كتب على المعابد والمسلات من قام ببناءها؟ .. هل تقسيم الأسرات المعروف صحيح أم قرأ خطأ؟؟

وهل يكتب على المساجد الآن من قام ببنائها .. هل تعرفين مثلا من قام ببناء مسجد أبو العباس .. هل هو أبو العباس؟!! أو من قام ببناء مسجد السيد البدوي .. هل هو السيد البدوي؟!

تقسيم الاسرات المعروف الذي قام بوضعه علماء المصريات هو تقسيم مزور .. وقد قلت عشرات المرات أنهم أخطأوا في قراءة النصوص المصرية القديمة .. وبالتالي أخطأوا في كل ما يتعلق بتاريخ مصر القديم .. ومن هذه الاخطاء القاتلة أنهم افترضوا أن الخرطوشة المصرية تحتوي على اسم الملك .. وبناء على ذلك قاموا بتقسيم هذه الخراطيش إلى مجموعات ملكية وبالتالي إلى أسر ملكية وهمية .. في حين أنني أتبت بالدليل القاطع أن هذه الخراطيش لا تحتوي إلا على نصوص دينية منتقاة .. وكل التوقيتات الزمنية التي وضعوها هي توقيتات مفترضة لكنها لا تمت للواقع بأي صلة .. وهم يعترفون بذلك مثل فترات الاظلام في الحضارة المصرية القديمة التي يقولون أنهم لا يعرفون مدتها الحقيقية .. وغيرها ..

انظري مثلا إلى ما قالوا عنه أنه الأسرة الثالثة عشر .. قالوا أن عدد ملوكها أكثر قليلا من 54 ملكا .. لأنهم عددوا 54 خرطوشا تنتمي لهذه الأسرة .. وقالوا أن مدة هذه الأسرة كانت قصيرة للغاية بالنسبة لباقي الأسر .. وقالوا أنهم في غاية الدهشة كيف يحكم مصر 54 ملكا في سنوات قليلة؟!!

سؤال .. لقد حاولت قراءة اللغة المصرية القديمة استنادا على معرفتي للحروف المثاني والحروف المحركة و لكنى لم أستطع ، أريد أن أعرف كيف استطعت في بادئ دراساتك أن تتوصل إلى القراءة الصحيحة للغة المصرية القديمة ، إني أريد فهم اللغة وليس حفظها.

على أي أساس قمت بترجمة الصور؟؟ ما الأشياء التي قمت بدراستها وعلى أساسها بنيت نظرياتك؟؟؟

هل هناك دلائل أخرى عدا ما كتب على أبو الهول والتماثيل الأخرى على أنهم رموز للأنبياء؟؟؟

لقد انتشرت عبادة الأصنام في البلدان المجاورة لمصر في وقت الفراعنة مثل بلاد بابل وأشور فما الدليل على توحيد المصريين واختلافهم عن باقي البلدان المجاورة في ذلك الوقت؟؟؟

الزميلة الفاضلة داليا .. من الواضح أن هذه الأسئلة لا تخرج عن شخص يريد أن يتعلم فعلا اللغة المصرية القديمة .. وإنما هي استجواب من شخص متخصص يريد أن يعرف مضمون الحكاية بصورة عامة .. إن كل ما سألتي عنه موجود في موقعي بصورة تفصيلية .. ولكن من الواضح أنك لا تريد أن تقرأي أو أنك لا تريدي أن تستوعبي ما هو مكتوب بالفعل .. ومع ذلك سأجيبك على هذه الأسئلة باختصار لأن دراسة ما يزيد عن 25 عاما بصورة بحثية مكثفة لا يمكن تلخيصة في بضع سطور ولا حتى في كتاب واحد .. إن بحوزتي عشرات من الكشاكيل الضخمة التي تحتوي على مراحل البحث وكلها مكتوبة بخط يدي .. فكيف أستطيع أن أنقلها إليك في رد مختصر؟!

 سؤال .. لقد حاولت قراءة اللغة المصرية القديمة استنادا على معرفتي للحروف المثاني والحروف المحركة ولكنى لم أستطع ، أريد أن أعرف كيف استطعت في بادئ دراساتك أن تتوصل إلى القراءة الصحيحة للغة المصرية القديمة ، إني أريد فهم اللغة وليس حفظها.

لقد أجبت على هذا السؤال بوضوح في الرابط التالي ..

http://egyptology.tutatuta.com/operations/Spoken_in_Arabic.htm

وقلت أنه يجب على الدارس مراجعة قاموس واليس بدج .. فهل هذا القاموس في حوزتك الآن لتراجعيه وتدرسي منه .. أم أنك تسألين فقط بهدف السؤال وليس بهدف الدراسة؟! ..

وقلت أن قاموس واليس بدج الشامل (وأيضا قاموس جاردنر) يحتوي على مئات من المثاني والكلمات المصرية التي يستطيع أي مبتدأ أن يقرأها بسهولة ووضوح مثل ..

أب أخ أو حق ست حر عن من ضد شد قد عض كم مد خر رد عب سر دب سد إب حم حس إلخ .. إلخ .. إلخ

ولكل من هذه المثاني علامة هيروغليفية مستقلة ..

بالاضافة إلى مئات من الكلمات الكاملة مثل ..

محي محيط عادي ماما بابا آدم صبح سحر يمين - إلخ .. إلخ

فإذا كنتي مصرية وقرأتي كل هذه الكلمات المصرية .. هل تستطيعي أن تفهميها .. أم ستقولين .. لقد حاولت قراءة اللغة المصرية القديمة استنادا على معرفتي للحروف المثاني والحروف المحركة و لكنى لم أستطع .. ؟!!

هل عرفتي الآن الرد على سؤالك .. أريد أن أعرف كيف استطعت في بادئ دراساتك أن تتوصل إلى القراءة الصحيحة للغة المصرية القديمة؟!!

سؤال .. ما الأشياء التي قمت بدراستها وعلى أساسها بنيت نظرياتك؟؟؟

لو قرأتي سيرتي الذاتية في موقعي ستعرفين أنني درست اللغة المصرية القديمة لمدة 25 سنة متواصلة بصورة لم يدرسها أحد من المتخصصين وقد درست بإمعان كل كتب أساتذة اللغة المصرية القديمة سواء كانوا مصريين أم أجانب بالأضافة إلى عشرات من مراجع علوم المصريات الكبرى .. والموضوع يطول شرحه ولا أستطيع إيفاء حقه هنا ..

سؤال .. على أي أساس قمت بترجمة الصور؟؟

قمت بترجمة الصور المصرية القديمة على أساس ما توصلت إليه من نطق ومعاني صحيحة لكل العلامات الهيروغليفية .. فكل صورة تحتوي على بعض العلامات الهيروغليفية التي تتضمن معناها الصحيح .. ولكن بسبب أخطاء علماء المصريات الجسيمة في قراءة تلك العلامات لم يستطيعوا فهم محتواها كما شرحت في رسائلي السابقة لك .. هذا بالاضافة إلى أن علماء المصريات وضعوا بعض القواعد الكاذبة التي أضلت أبحاثهم في فك اللغة المصرية بصورة صحيحة .. ومنها أن المصريين القدماء لم يعرفوا اللغة العربية وأن المصريين لم يتحدثوا بالعربية إلا بعد الفتح العربي لمصر .. وأن اللغة القبطية (المفترضة) هي آخر اتصال باللغة المصرية القديمة .. وأن ملوك مصر كانوا كلهم فراعنة وطغاة .. وأن المصريين كانوا كلهم كفرة ومشركين وعبدة للحيوانات .. إلخ .. فكيف يستطيع أي باحث أن يصل إلى الحقيقة إذا كان عقله مشبعا ومؤمنا بكل هذه الأكاذيب الموضوعة مسبقا .. وأي باحث أو دارس يخرج عن هذا النهج يطرد فورا وتحل عليه اللعنة الجامعية؟!!

سؤال .. هل هناك دلائل أخرى عدا ما كتب على أبو الهول و التماثيل الأخرى على أنهم رموز للأنبياء؟؟؟

عذرا .. هذا سؤال غريب وساذج .. إذا كان صاحب التمثال يضع فوق رأسه تاج اسمه (النبي) .. فماذا يكون إذن؟!! ومع ذلك من الدلائل الأخرى أن المصريين كانوا عادة ما يرسمون النبي أو الرسول أضخم حجما وأطول من الانسان العادي حتى لو كان ملكا .. وكل الصور توضح ذلك بجلاء مثل الصور التالية ..

     

 

سؤال .. لقد انتشرت عبادة الأصنام في البلدان المجاورة لمصر في وقت الفراعنة مثل بلاد بابل وأشور فما الدليل على توحيد المصريين واختلافهم عن باقي البلدان المجاورة في ذلك الوقت؟؟؟

من قال هذا .. إنها من الأكاذيب التي التي يروجها بعض العلماء عن بلاد الشرق الأوسط وغرب وجنوب مصر .. لقد كانت كل تلك الدول تدين بديانة المصريين القدماء وهي ملة إبراهيم .. والدليل على ذلك أنك لو فحصتي صور كتاب وصف مصر جيدا ستجدي أن عشرات من الوفود الآسيوية والافريقية كانت تحضر إلى مصر لتقدم الصدقات والزكاة إلى أنبياء مصر العظام مثل النبي موسى عليه السلام .. ولكن لابد أن تقرأي النصوص بصورة صحيحة أولا .. قال علماء المصريات عن تلك الصور أن العبيد من تلك الدول كانوا يحضرون لمصر لتقديم الهدايا والقرابين لفرعون مصر الطاغي .. فهل استمر حكم (فرعون) عشرات القرون؟!! ولماذا تقولين وقت الفراعنة ولا تقولين في تاريخ مصر القديم .. أو عصور مصر القديمة .. أم أنك تؤيدين فكرة أن كل المصريين القدماء كانوا فراعنة؟!!

 

السيد الأستاذ الدكتور أسامة السعداوى ،

تحية طيبة و بعد ،

عفوا إذا لم استطع إيضاح مقصدي في الرسالة السابقة ولكن هذه الأسئلة هي بعض الأسئلة التي طرحت على من بعض أصدقائي .. لقد أسأت سيادتك فهمي لأن غرضي من الأسئلة لم يكن للتشكيك بحضرتك ولكنه كان بغرض المعرفة .. وأنا من أشد المصدقين بك ونظرياتك وأعرف سيرتك الذاتية عن ظهر قلب ولم أقصد إزعاجك بأي حال من الأحوال .. ولم يكن سؤالي عن الحروف و كيفية قراءتها ولكنى لا أستطيع تحويلها لجملة أو بالأحر ترجمتها لآيات قرآنية .. والجزء المتعلق بأديان البلدان المجاورة لمصر وعبادتهم للأصنام في عهد سيدنا إبراهيم فقد قرأته فى أكثر من كتاب تفسير للقرآن .. أنا أريد فعلا فهم تاريخي المصري القديم وسيادتك قدوة يجب الإقتداء بها وأنا فعلا مهتمة بدراسة هذه الحضارة ودائما ما أتكلم عنك وعن نظرياتك في أي مكان أكون فيه والله أعلم كم أنا أدعو حتى يعرف الجميع بنظرياتك وأن تدرس بالمدارس بدلا من التخاريف التى تعلمناها .. اعذرني إذا كانت صيغة الرسالة السابقة وأسلوبي سببا في أي سوء فهم .. مع خالص الشكر لسيادتك وجهدك معي

 

ابنتي داليا .. أشكرك على توضيحك لمقصدك من الرسالة السابقة .. وأعتذر عن سوء فهمي لكلماتك .. أنت تعلمين أن اللغة المصرية القديمة لم تكن تقرأ أبجديا كما نفعل اليوم لذلك فهي لغة بالغة الصعوبة وتحتاج لدراسة مستمرة ومتأنية وقليلا من التفرغ وكثيرا من الصبر .. فالشخص مثلا لا يستطيع أن يتعلم اللغة الصينية في شهر واحد بل هو يحتاج لسنوات حتى يفهم أسرارها .. كذلك الحال بالنسبة للغة المصرية القديمة ..

وبالنسبة لتعلم تحويل الحروف والكلمات إلى جمل فإن ذلك يجب أن يتم من خلال فصول تعليمية شفهية يحضرها نخبة من الدارسين والأساتذة حتى نفهم معا آلية المصريين القدماء في تلك التقنية اللغوية البالغة الصعوبة .. وهو ما ترفضه الجهات الرسمية كما أوضحت لك من قبل .. فالتلميذ مثلا لا يمكن أن يتعلم قواعد أو آليات اللغة العربية بمفرده .. بل يجب عليه أن يذهب إلى المدرسة وبعد أكثر من 9 سنوات يبدأ في فهم بعض تلك الآليات .. أنا لا أتحدث عن النطق الشفهي ولكني أتحدث عن اللغة المكتوبة ..

أما بالنسبة للبلدان المجاورة وكتب التفسير فيجب أن تعرفي أن كثيرا من تفسيرات القرآن الكريم المتداولة بين الناس تأتي في ظل أهداف سياسية وجغرافية معينة والمقصود بها تحويل دفة الاسلام الحقيقي في اتجاهات أخرى تخدم أهواء بعض النظم .. والدليل موجود في القرآن بالعشرات .. وأنا لا أريد أن أخوض في هذا الأمر لحساسيته البالغة .. ولكنك تستطيعي أن تحصلي على بعض الاجابات من البحث في الانترنت عن أبحاث بعض كبار المثقفين من العالم العربي .. وأرجو أن تراجعي الرابط التالي مرة أخرى وأن تتأملي معانيه ..

http://egyptology.tutatuta.com/operations/Shaheeda.htm

د. أسامة السعداوي

 

سؤال .. بخصوص سيدنا يوسف ، فهو كان يعيش في مصر في أيام المصريين القدماء وقد ذكر في القرآن أن الديانة في ذلك الوقت كانت لعدة آلهة .. يا صاحبي السجن ءأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار .. يوسف:39 - فهل بدأ المصريون القدماء في عبادة الله الواحد وأسلموا له بعد أن دعاهم سيدنا يوسف؟؟ أم كانت فترة مر بها المصريون القدماء وكانوا قبلها وبعدها مسلمين؟؟؟ وهل جاء سيدنا يوسف مصر في فترة حكم الهكسوس كما ذكر في بعض كتب التفسير؟؟؟

للاجابة على هذا السؤال يجب أن نسأل أنفسنا .. لماذا كان الله سبحانه يرسل الأنبياء والرسل على فترات متباعدة من الزمن؟ والاجابة واضحة بجلاء ومن القرآن نفسه وهي .. أن الناس بطبعهم تميل إلى الكفر والشرك بالله وتميل إلى تأليه البشر وخلق منهم آلهة بشرية من دون الله .. والله سبحانه وتعالى ذكر ذلك في عشرات الآيات في القرآن الكريم مثلما فعل البعض من بني اسرائيل واليهود والنصارى وأقوام العديد من الأنبياء .. لذلك كان يعيد الله إرسال الأنبياء والرسل لتحذير الناس وإنذارهم وإرشادهم للصراط المستقيم وعبادة الله الواحد القهار .. وقد وصف الله تعالى الناس بأن أكثرهم لا يؤمنون .. (ولكن أكثر الناس لا يؤمنون هود 17) ..

ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله ... البقرة 165

اتخذوا من أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ... التوبة 31

إلخ

والبشر منذ أن خلق الله سيدنا آدم يؤمنون بالله وهم على دين الاسلام الذي هو دين الفطرة .. ولكن تنحرف أقوام منهم فيرسل الله لهم الأنبياء والرسل لهدايتهم لدين الاسلام مرة أخرى .. وانظري إلى آيات الله البينات التالية ..

أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسماعيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا مريم 58

فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا مريم 59

إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا مريم 60

إذن الانحراف عن دين الله واتخاذ بعض الناس أربابا من دون الله لم يقع فقط في عهد سيدنا يوسف بل وقع في كامل التاريخ البشري والانساني كله وفي جميع عهود الأنبياء والرسل منذ بداية عهد سيدنا آدم وإلى اليوم ..

انظري إلى حالنا اليوم بعد أن بعث الله بسيدنا محمد بأكثر من 1400 سنة .. هل كل سكان مصر مسلمون؟ وهل كلهم مؤمنون؟ أم أن مصر فيها كل الملل وفيها من يتخذ من دون الله أربابا .. وفيها من يتخذ من دون الله أندادا .. وهو نفس حال باقي دول العالم!!!!

إذن فمن الخطأ أن نتهم كل المصريين القدماء بأنهم كانوا كفرة أو مشركين في جميع عهودهم .. والواقع أن العكس هو الصحيح وإلا ما كانوا قد سجلوا إيمانهم بالله وإسلامهم وقصصهم في محاربة الكفر على جدران معابدهم وفي نصوصهم التي تملأ الأبصار والأسماع .. فرحمة بأجدادنا المسلمين المساكين الذين تعرضوا لأبشع أنواع القهر والابادة ..

إن الربط بين عهد سيدنا يوسف وفترة الهكسوس غير صحيح .. لأن سيدنا يوسف ذكر أيضا في نصوص الأهرامات قبل عهد الهكسوس باكثر من 1500 سنة .. وقد أوضحت أنا من قبل أن كل التواريخ التي افترضها علماء المصريات عن تاريخ مصر القديم غير صحيحة ..

سؤال .. بعد اكتشاف حضرتك لمنطوق اللغة الصحيح وكيفية كتابتها: هل جميع النصوص المكتوبة على المعابد دينية؟؟؟ ماذا كتب مثلا على معبد الكرنك؟؟ ولماذا بنيت كل هذه المعابد؟؟ هل كانت تستخدم في الصلاة؟؟

ماذا تعني كلمة (معبد)؟! .. ومن الذي كان (يعبد) فيه؟ .. النصوص واضحة وعلماء المصريات قالوا أن المصريين القدماء كانوا يعبدون الله (نتر) فيها .. واسألي نفسك .. من الذي يعبده المصريون الآن في المساجد؟! .. لم يتغير شيئا في طباع المصريين منذ عهد نوح إلى الآن ..

نعم إن معظم النصوص (الهيروغليفية) المكتوبة على المعابد هي نصوص دينية من بدء (بسم الله الرحمن الرحيم) من أعلى باب المعبد وحتى قدس الأقداس (القبلة) في داخله ..

تقولين ماذا كتب مثلا على معبد الكرنك؟ .. وأقول لك ادخلي أي مسجد كبير الآن وقولي لي ما هو مكتوب على جدرانه؟! .. إعملي عقلك يا داليا ..

 

تقولين .. ولماذا بنيت كل هذه المعابد؟ وأقول .. ولماذا بنيت كل هذه المساجد الآن؟! تقولين .. وهل كانت تستخدم في الصلاة؟ وأقول .. وهل تستخدم المساجد الآن في الصلاة؟!

سؤال .. بخصوص تماثيل المصريين القدماء التي ترمز للملوك : لقد منع الله صنع التماثيل حتى لا تستخدم كأصنام وتعبد مثل أيام سيدنا محمد عندما حرم الله صنع تماثيل أو صور أي شخص حتى لا يعبد بعد مماته ، فكيف لم يخاف المصريون القدماء عند بناءهم تماثيل الأنبياء أن تأتي الأجيال القادمة وتتخذها كأصنام وتعبدها كأنبياء؟؟؟؟؟

لقد أجبت على سؤال مشابه من قبل في الرابط التالي ..

http://egyptology.tutatuta.com/Comments/Moh-Sameh-message.htm

وقلت أن المصريين القدماء كانوا يلجأون لصنع التماثيل كنوع من التصوير الفوتوغرافي لاثبات شخصية الانسان وهويته .. فهل تحتفظين أنت في جيبك بصورة لك أو صورة لوالدك أو لوالدتك؟ .. إنه نفس الأمر .. فالتصوير في تلك العصور السحيقة في القدم كان بصنع تماثيل تحمل صورة الشخص .. ولما تقدمت بهم الحضارة أكثر وزادت تكاليف وصعوبة صنع التماثيل الكبيرة أصبحت التماثيل أصغر حجما ولكنها تحمل أيضا صورة وجه الشخص .. وعنما تقدمت الحضارة أكثر وأكثر أصبحت الصور توضع على ورق البردي .. إلى أن اخترع الانسان الكاميرا فأصبحت الصور تطبع على الورق الكيميائي .. إنها نفس التقنية ..

       

ابنتي داليا .. عذرا لصراحتي .. ولكن تنظرين إلى المصريين القدماء نظرة شديدة التشاؤم ومصرة على أنهم كانوا كفرة ومشركين وعبدة للأصنام وهو على غير الحقيقة .. وقد قدمت في مواقعي آلاف الأدلة القاطعة على حسن إسلامهم وإيمانهم بالله الواحد الأحد .. وسأعرض عليكي صورة لقطعة واحدة بها عشرات التماثيل وهى من القطع النادرة التي يقتنيها متحف اللوفر وهي معروضة في موقعي ولكن يبدو أنك لم تشاهديها .. وهي دليل قاطع على فائدة صنع التماثيل في مصر القديمة والغرض منها ..

وتلاحظي في الصورة كيف أن الصف الأخير قد خصص للنساء فقط .. تماما كما نفعل اليوم .. لم يتغير شيئ ..

 

والرسالة التالية وردت لي بالأمس فقط وأرجو أن تقرأيها ..

http://egyptology.tutatuta.com/Comments/salma-badr-message.htm

د. أسامة السعداوي

 

سؤال .. لقد رأيت صور كثيرة للمصريين القدماء بها أشخاص يقدموا قرابين أو يضعوها على مائدة، هل هي قرابين؟؟

لقد أساء علماء المصريات فهم هذه القرابين لأنهم البعض منهم مصر على أن المصريون القدماء كانوا كفرة وكانوا يعبدون فرعون!! لذلك في رأيهم أن هذه القرابين هي لأرضاء فرعون الحاكم حتى لا يغضب عليهم .. وقد أجبتك على هذا السؤال من قبل ولعلك تذكرين كلماتي التالية:

والدليل على ذلك أنك لو فحصتي صور كتاب وصف مصر جيدا ستجدي أن عشرات من الوفود الآسيوية والافريقية كانت تحضر إلى مصر لتقدم الصدقات والزكاة إلى أنبياء مصر العظام مثل النبي موسى عليه السلام .. ولكن لابد أن تقرأي النصوص بصورة صحيحة أولا .. قال علماء المصريات عن تلك الصور أن العبيد من تلك الدول كانوا يحضرون لمصر لتقديم الهدايا والقرابين لفرعون مصر الطاغي .. فهل استمر حكم (فرعون) عشرات القرون؟!!

وآيات الفرقان واضحة في هذا الشأن ..

يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة ذلك خير لكم وأطهر فإن لم تجدوا فإن الله غفور رحيم المجادلة 12

فما اعتقد علماء المصريات أنها قرابين إنما هي صدقات .. والصدقات لها أشكال وأنواع كثيرة .. وما زالت النساء إلى اليوم عند زيارة المقابر يقدمن كثيرا من الصدقات ويسمونها (رحمة ونور) على روح الميت .. وهو ما صوره أيضا المصريون القدماء على جدرانهم .. وستدهشين إذا علمت أن موائد الرحمن هي عادة مصرية قديمة وقد صورها المصريون القدماء على جدرانهم بكل وضوح وفهمها علماء المصريات على أنها قرابين .. والدليل على ذلك أن تلك العادة ليست منتشرة في أي دولة اسلامية أخرى .. ولاحظي كلمة موائد أي طاولات الأكل التي رسمها المصريون القدماء كثيرا على جدران مبانيهم .. وأيضا كعادة فوانيس رمضان وكلمات مثل وحوي يا وحوي .. التي تشير إلى اسم الآية الفرقانية القديمة ..

إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إلى إبراهيم واسماعيل ..... النساء 163

فهل يوجد شيئ في اللغة العربية المعاصرة اسمه وحوي يا وحوي .. أفلا تعقلون؟!!!!!

 

سؤال .. لقد مرت مصر بفترات كان المصريين القدماء يعبدوا اله غير الله كما في عهد سيدنا موسى وسيدنا يوسف ، هل يوجد تماثيل أو معابد باقية من أيام هذه الفترات أم هدمت على أيدي المؤمنين الذين أتوا من بعد ذلك ؟؟

لا زلت تصرين على أن المصريين القدماء كانوا كفرة ومشركين قبل عهد سيدنا يونس وهو أمر غير صحيح .. فالمصريين القدماء كانوا من الحنفاء وعلى ملة إبراهيم منذ عهد سيدنا نوح وحتى ما قبل ذلك .. والدليل كما أوضحت من قبل هو تمثال أبو الهول الذي يرمز لسيدنا إبراهيم والذي بني منذ بداية عهد الاسرات المصرية .. ثم أيضا حجر باليرمو الذي يؤرخ حتى 13000 عام قبل الأسرات .. ثم نصوص الأهرامات الكثيفة .. ثم أين هي تلك الآلهة التي بنوا لها معابد ليعبدوهم فيها .. الفترة الوحيدة التي حدث فيها خروج عن ملة إبراهيم وعلى نطاق ضيق للغاية هي فترة اخناتون حيث بنى مدينة آتون في صحراء المنيا وبنى فيها بعض المعابد لعبادة الشمس ولكن سرعان ما قتله المصريون وهدموا مدينته ..

سؤال .. قرأت قصص كثيرة كتبت أيام المصريين القدماء مثل قصة الفلاح الفصيح وسنوهي والملاح ، ما هي الترجمات الصحيحة لهذه القصص؟؟؟

ترجمة هذه القصص انما هي من أوهام علماء المصريات وتخاريفهم المتعددة .. وكما كنت قد فهمت من قصة سنوحي أنها قصة خروج سيدنا موسى إلى سيناء ثم عودته بعد ذلك لينذر فرعون ويبشر برسالته .. لكن الأمر ليس بهذه البساطة ولابد من إعادة قراءة التاريخ المصري كله بعد تصحيح الأخطاء القاتلة في مبادئ اللغة المصرية .. ولا أستطيع أن أفعل كل ذلك بمفردي لأنني لست معجزة زماني ..

سؤال .. ما هي اللغة العبرية و هل هي مشتقة من اللغة المصرية القديمة؟؟؟

اللغة العبرية (اليهودية) مشتقة مباشرة من اللغة المصرية القديمة وحروفها لها نفس نطق الأبجدية المصرية القديمة ومعظم كلماتهم تأتي من متوراثات اللغة المصرية .. ولكن حتى لا ينفضح أمرهم قاموا ببعض التعديلات الساذجة مثل نطق السين على أنها شين .. فيقولون موشى بدلا من موسى .. إلخ

سؤال .. لقد أوضحت سيادتك لي من قبل أنك طالبت بإنشاء مدارس لتعليم اللغة المصرية القديمة الصحيحة ، لماذا لا تقوم سيادتك مشكورا إذا أتيح وقتك  بوضع ما سيشرح في هذه المدارس على الإنترنت وشرح ما يجب عمله و اقتناءه من كتب والمراجع التي يجب أن نطلع عليها  لتعلم اللغة حتى يستطيع كل محبي اللغة من تعلمها وقراءتها وتحويل حروفها لجمل.

 

ألم أفعل كل ذلك في مواقعي على الانترنت وفي كتبي؟ .. قلت لك أنني لست معجزة زماني .. وقد أتى الوقت كي يتبنى الشباب هذه المسئولية ويقومون هم أنفسهم بإعادة البحث في أغوار اللغة المصرية القديمة بصورة مستقلة عني كما فعل بعض أصدقائي في أمريكا وأوروبا وتوصلوا لنتائج عظيمة .. ثم يقوموا بانشاء بعض الفصول الأهلية لتعليم اللغة المصرية الصحيحة كما فعل د. سيد كريم في المعادي وكما فعل د. محسن لطفي السيد في مصر الجديدة .. بشرط إعادة الأبحاث من جديد .. ويستطيعوا الاسترشاد بمواقعي إن أرادوا ذلك ..

د. أسامة السعداوي

أغسطس 2008م

 

Dictionary                Main                Questions                آراء العلماء